الشبكة العربية

الثلاثاء 07 يوليه 2020م - 16 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

الإصلاحات أولًا أم العيش الكريم!!

الحشد الثوري السلمي ليس بملء الشوارع والميادين فقط..... بل بملء العقول وتغيير الإدراك والمفاهيم.
ولقد حققنا نجاح كبير في ذلك...

وإننا لنرى بأن الله قد أختار لنا هذا الطريق والمليء بهذا القدر من الآلام والقهر والتضحيات من أجل أن نغير مفاهيمنا وإدراكنا ولكي نحدد الأولويات والتي تتمثل في.....
- إقامة دولة القانون (الحق، العدل، الجميع أمام القانون سواء بسواء)
-  تأسيس نظام حكم مدني ديمقراطي- الحكم بالنظام المؤسسي البرلماني
الشعب فيه هو الأوحد صاحب السلطة العليا في البلاد ومالك المال العام،
وليس بحكم الفرد الديكتاتوري صاحب القرار ومالك الأرض وما عليها من بشر ومال، يقرر من يعيش ومن يقتل ومن يوضع في المعتقلات ومن يُعَذْب، ويعطي نفسه الحق في أخذ قرار الحرب أو بيع جزء من الأرض أو التنازل عن حقوق للدولة، والتقاعس عن حماية الأمن القومي للبلاد. يشبع غروره توسلات المواطنين أليه، ويتلذذ في إذلال الناس وسماع صراخات التوسل من آلام القهر والظلم والذي يتعرضون له ولفقدانهم لأبسط أساسيات الحياة،
ينتشي أكثر بتمجيد وتبجيل أسمه من قبل الوصوليين المتسلقين والمنافقين بائعي الضمير والذمم.
لا يراعي آلام وطن وقهر مواطن.
- القوات المسلحة هي سلطة تأسست لخدمة الشعب والدفاع عن حدود الدولة...
ولذلك فالجهات المخول لها رسم سياسة القوات المسلحة ويعطي الموافقة بتحرك قواتها في مهام خارج الحدود، هو الشعب وذلك عبر نوابه تحت قبة البرلمان بعد لجنة الأمن العام،
وهنا لابد أن يتم اختيار ممثلي الشعب وانتخابهم عبر انتخابات نزيهة ومباشرة عبر صناديق الانتخابات وبأشراف قضائي كامل لمنع تزوير صوت المواطن،
وليس نواب يمثلون رجال الأعمال ومراكز القوى والسلطة التنفيذية وكما هو متبع في الدول الديكتاتورية.
- أن يكون هناك مفوض لشؤون القوات المسلحة من قبل البرلمان، ولابد أن يتم صياغة قانون أساسي لذلك وعلى النحو التالي...
"يعمل مفوض شؤون القوات المسلحة على حماية الحقوق الأساسية للدولة وللدستور، وكهيئة مساعدة للبرلمان في الممارسة الرقابية البرلمانية، ولذلك يجب تعيين مفوض للبرلمان خاص بشئون القوات المسلحة"
وللقيام بهذه المهمة يتمتع مفوض شؤون القوات المسلحة بحقوق واسعة، وهو يباشر عمله الرقابي بناء على توجيهات من البرلمان، كما يمكنه بدافع من شعوره بالمسؤولية الشخصية أن يفحص الشكاوى المقدمة من الجنود ويقوم بعرضها على السلطة التنفيذية بعد مراجعتها وأخذ قرار بها في البرلمان.

فتلك هي أهم الأولويات والتي إذا استطعنا تحقيقيها مع تحجيم الفساد عبر تفعيل رقابة البرلمان على السلطة التنفيذية، سوف نتمكن بعدها إن شاء الله من تحقيق تنمية والتي سيترتب عليه توفير فرص عمل والحصول على الخبز والخدمات وبكرامة .

بمعنى...
الإصلاحات أولًا ثم العيش الكريم
وليس وكما كنا ننادي ونأمل بعد ثورة 25 يناير بالعيش الكريم أولًا.... وهذا هو الخطأ الذي وقعنا فيه وجعل قطاع كبير من الناس يتصور أن الثورة سوف تحقق لهم الثراء السريع، مما جعلهم يستعجلون النتائج وقاموا بعمل وقفات احتجاجية، مما شجع الدولة العميقة أن تطرق على هذه الجزئية، موهمة الناس بأن الثورة لم تجلب لهم إلا المزيد من المشاكل ولم تستطع أن تحقق لهم أحلامهم، ليفشلوا أول رئيس مدني تم انتخابه في انتخابات نزيهة وعلى مر العصور، ومعه إفشال أول تجربة في بناء دولة مدنية ديمقراطية، ليعود نفس مراكز القوى ونفس رجال الأعمال والذين تحكموا في مصر لما يقرب من سبعة عقود، ولكن بوجوه جديدة.
إذا...
فالإصلاحات أولًا ...ثم العيش الكريم.

وإلى هذا الحين...
نتمنى على الجميع بأبعاد القوات المسلحة المصرية عن أي مغامرات خارج حدود الوطن لا في ليبيا أو غيرها (وكفاية خطب عنترية لا فائدة منها في الوقت الحالي وخصوصًا وإننا نعاني من وضع اقتصادي مُزري والدولة المصرية مثقلة بالديون، لأننا سمعنا مثلها في الماضي، عندما دُقت طبول حرب اليمن أبان حكم جمال عبد الناصر في 1962 والتي لم تخلف لنا غير أهدار ثروات مصر وإنهاك قوتها,
دعونا نركز حاليًا في حل المشاكل والمخاطر الحقيقية والتي تواجه الدولة المصرية حاليًا وتهددها تهديد مباشر وهي....
- حل مشكلة سد النهضة الأثيوبي ووقف ما يترتب عليه من تعرض أراضينا للجفاف وللمواطنين للعطش وتدمير للاقتصاد.
- تحقيق الأمن والأمان في سيناء ووقف نزيف الدماء هناك وخصوصًا الحفاظ على أرواح أولادنا من جنود الجيش والشرطة من رصاص الغدر هناك أو في أي منطقة أخرى يتم إرسال جنودنا إلى أي بؤر للخطر دون دراسة أو حماية
- محاربة الفقر وخلق فرص عمل للمواطنين وتوفير جميع الخدمات لهم (إنها حقوق أصيلة لهم وليس استجداء أو عطف أو هبة)

وأؤكد.وأكرر...
- القوات المسلحة هي سلطة تأسست لخدمة الشعب والدفاع عن حدود الوطن، وليست أداة يتم الدفع بها في مغامرات غير محسوبة خارج الوطن، لتنفيذ مشاريع الآخرين في المنطقة!
-
حفظ الله مصر وحفظ جيشها وحمى أبنائها!

#يسري_عبد_العزيز
#Yousry_alfa689
 

إقرأ ايضا