الشبكة العربية

الأربعاء 18 سبتمبر 2019م - 19 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

نظرية إكس

يؤمن بنظرية (X) في الادارة..نظرية لم تعد تتنفس إلا على أرضه..يمنحها قبلة الحياة كل صباح.. نظرية ( (Xترى أن الإنسان كسول بطبعه..يفتقد الطموح..لا يتحمل المسؤولية..نمرود ومتمرد..يعمل تحت ضغط الرقابة المباشرة وبغيرها يهمل ويفسد..عرضوا عليه نظرية ( (Yفنبذها..أخبروه أنه إنسان والانسان يعشق العمل بطبعه وتكوينه..إعترض.. أخبروه بأنه طموح ويبحث عمن يساعده في تحقيق طموحاته..رفض..أكدوا له أنه يضع المصلحة العامة في إعتباره طالما وضعوا مصلحته الخاصة في إعتبارهم..نفى..أقسموا له أنه لن يقبل تغييراً لا يشارك في صناعته.. ألزمهم بكفارة اليمين..طلبوا منه أن يطوره ويحفزه.. طلب منهم أن يغربوا عن وجهه..وبالفعل غربوا عن وجهه.. طبق نظريته بحذافيرها..راقبهم كظله..عيونه منثورة وعدساته منشورة..الأفواه مكممة عدا فمه..لسانه هو المعني بتصدير الكلمات والكلمات تخرج من لسانه أوامر...هو الأفعال والآخرون ردودها..من تسول له نفسه بالاعتراض أو الرفض يرتبط إسمه بضمير الغائب .. بابه مغلق بينما أبواب الآخرين مستباحة.. الزمام مستسلم في يده،أو هكذا يظن..يذكر من كانوا يذكرونه بنظرية( (Y .. بلهاء هم ونظريتهم.. فليأتوا وليشهدوا على نجاح نظريته ..إنضباط وحزم وعمل لا يتوقف..لا شكوى ولا عتاب ولا إعتراض..فقط أنين يسمعه من حين لآخر فلا يلتفت له..تعود على سماع الأنين..صوت أنين عامل لديه مثل صوت ( طقطقة ) ماكينة في مصنعه.. مكائن مصنعه ( تطقطق) دائماً.. طالما تدور لا يهم..الماكينات أيضاً تخضع لنظريته..في لحظة تغير صوت ماكينة جائعة...صار صراخاً..عامل مهموم إلتهمت ماكينة جائعة ذراعه..الدم غطى الماكينة واللحم ذاب بداخلها..كان مشهد النهاية.. ماتت نظريته أما هو فمازال حياً يقتِل!
 

إقرأ ايضا