الشبكة العربية

الثلاثاء 15 أكتوبر 2019م - 16 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

لن أنسى ما حييت تطاير القنابل وتحول أصدقائي لجثث ..

جندي إسرائيلي يسترجع هزيمة تل أبيب: الأطباء النفسيون لم يفيدوني بشئ

حرب أكتوبر
أجرى موقع "والا" الإسرائيلي لقاءا مع جدعون بوتوف، جندي إسرائيلي شارك في حرب أكتوبر 1973، وشهد بعينه الهزيمة النكراء لتل أبيب بعد الهجوم المصري السوري المشترك .
وقال بوتوف "خلال تلك الأيام المرعبة كنا نحاول فقط البقاء على قيد الحياة، لن أنسى ما حييت تلك الحرب الرهيبة، وأجساد زملائي التي تطايرت أشلاء في الفضاء؛ لقد كانت بحق كارثة رهيبة ، ذكريات الحرب لا تتركني ، على مر السنين تزداد قوة وتصبح أكثر وضوحا، رغم الاستعانة بأطباء نفسسين على مدار سنوات، لا يمكنني القول أنني شفيت من مشاهد الجثث والقتلى، الأمر فعلا يبدو لي كجحيم لا ينتهي حتى يومنا هذا".
ولفت الموقع "جدعون بوتوف  البالغ من العمر 73 عاما، لا ينسى أبدا حرب يوم الغفران؛ رغم مرور أكثر من أربعة عقود ونصف عليها؛ تلك المعركة التي أودت بحياة الآلاف والآلاف من الجرحى والقتلى على الجبهتين المصرية والسورية".
ونقل عن بوتوف قوله "لا زلت أذكر عملية التعبئة السريعة لحرب يوم الغفران، كما لو كانت تحدث الآن، ظهر يوم السبت ظهرا تم تجنيدنا في قاعدة (هاتزور)،  كنت مقاتلا احتياطيا في الدورية الـ11  لأحد الألوية المدرعة، لقد شاركت أنا و15 من اصدقائي في القتال بجبهة سيناء ضد القوات المصرية التي اجتاحت المنطقة وتقدمت باتجاه النقب، لا أنسى مشاهد الدبابات المحترقة وجثث الجنود والطائرات المصرية التي تقصفنا باستمرار وبلا رحمة".
وواصل "أصابتنا حالة من الجنون، ولم يعرف أحد منا ماذا يجرى على وجه الدقة، كنا بحاجة إلى تعزيزات، وسط العدد المتزايد من القتلى والمصابين ، حاولنا فقط البقاء على قيد الحياة ،القنابل كانت تتطاير في الهواء دون توقف، والأصدقاء يتحولون إلى موتى في لحظات أمام عيني، أنا نفسي أصبت بجروح نتيجة انفجار قنبلة بجواري".
 

إقرأ ايضا